أخبارالتيطري....news26
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
.. يسعدنا اضمامك الينا ..
فتوكل على الله و سجل معنا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» فساتين البيت لصيف 2013
هل ستصبح أباً للمرة الأولى؟ نصائح لمن ينتظرون مولودهم الأول Emptyالإثنين 8 يوليو 2013 - 18:28 من طرف Admin

» كتاب المثلجات دون استعمال الآلة .
هل ستصبح أباً للمرة الأولى؟ نصائح لمن ينتظرون مولودهم الأول Emptyالإثنين 8 يوليو 2013 - 18:27 من طرف Admin

» فستان ستان للخياطة
هل ستصبح أباً للمرة الأولى؟ نصائح لمن ينتظرون مولودهم الأول Emptyالإثنين 8 يوليو 2013 - 18:27 من طرف Admin

» كتاب الشكولاطة
هل ستصبح أباً للمرة الأولى؟ نصائح لمن ينتظرون مولودهم الأول Emptyالإثنين 8 يوليو 2013 - 18:26 من طرف Admin

» المخبزللعييييييييد
هل ستصبح أباً للمرة الأولى؟ نصائح لمن ينتظرون مولودهم الأول Emptyالإثنين 8 يوليو 2013 - 18:25 من طرف Admin

» كتاب السلطات
هل ستصبح أباً للمرة الأولى؟ نصائح لمن ينتظرون مولودهم الأول Emptyالإثنين 8 يوليو 2013 - 18:20 من طرف Admin

» انتبه من شرب الماء بعد أكل الفلفل الحار!ّ
هل ستصبح أباً للمرة الأولى؟ نصائح لمن ينتظرون مولودهم الأول Emptyالخميس 4 يوليو 2013 - 17:08 من طرف Admin

»  تعرف على سبب اسلام عبقري الجراحه الفرنسى ( موريس بوكاى ) عندما قام بتشريح جثة فرعون وماذا وجد !!
هل ستصبح أباً للمرة الأولى؟ نصائح لمن ينتظرون مولودهم الأول Emptyالخميس 4 يوليو 2013 - 16:58 من طرف Admin

» هل تعرف ما هي الاسماء الممنوعة شرعا والتى لا يجوز التسمية بها ؟
هل ستصبح أباً للمرة الأولى؟ نصائح لمن ينتظرون مولودهم الأول Emptyالخميس 4 يوليو 2013 - 16:42 من طرف Admin

يونيو 2019
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




هل ستصبح أباً للمرة الأولى؟ نصائح لمن ينتظرون مولودهم الأول

اذهب الى الأسفل

هل ستصبح أباً للمرة الأولى؟ نصائح لمن ينتظرون مولودهم الأول Empty هل ستصبح أباً للمرة الأولى؟ نصائح لمن ينتظرون مولودهم الأول

مُساهمة من طرف ALI12 في الأحد 21 أبريل 2013 - 0:13

متى تتوقع أن تصبح أباً؟
تمر النساء الحوامل بالعديد من الأحاسيس والعواطف والتغيرات في حياتهم، ويحدث ذلك أيضاً للأباء الذين يمرون بالتجربة للمرة الأولى والتي تشمل المشاعر والأهتمامات التي يحتاجوا لإستيعابها وحسن التعامل معها.

إذا كنت تشعر بالصدمة، الذعر والخوف، او إن كنت ترى أنك لست مستعداً بعد لذلك، لا تنسى أنك لست وحدك.
شيء طبيعي ما يحدث مع أي تغير كبير في حياتك والذي يتطلب القيام بالتركيز والعمل على التأقلم معه. وإذا لم يكن تم التخطيط للحمل -نصف حالات الحمل لم يتم التخطيط لها- فقد تشعر بنفس المشاعر ولكن بمزيد من القلق والتركيز.

لا يجب أن تشعر بالذنب أو القلق حول وجود تلك المشاعر المختلطة، بل إنها حالة طبيعية تماماً ويمكنك إتخاذ بعض الخطوات للحصول على الراحة والتقبل الحمل، فإن فكرة الأبوة والأستعداد والتهيأ لها سيسهل الأمر ويجعله يمر بسلاسة ويسر.

وإليك بعضاً من الأمور التي ستقلقك وسبل التعامل معها:

لن أكون قادر على رعاية الطفل؟
يجب أن تعلم أننا لا نولد ونحن نعلم مثل تلك الأمور ونفس الأمر مع الأم الحامل -حيث يوجد فصول تعليمية لمساعدة الآباء وتعليمهم عن كل أمور الحمل وما يحدث خلاله مروراً بتطور الحمل حتى يحين موعد الولادة، ويمكن أخذ تلك الفصول التعليمية في وقت مبكر حيث يمكن البدء بها من الأسبوع الـ12 من الحمل أو يمكن أن تركز على يوم الولادة (الوضع) وتؤخذ خلال الشهر الثامن من الحمل. قد يوجد أيضاً دروساً مصممة من أجل الآباء للمرة الأولى.

فصول التعليم تشمل كيفية تغيير الحفاظة، كيف تمسك بطفلك، كيف تطعمه وكيف يتجشأ، وكيفية نومه، وكيف تثبته في مقعد السيارة، بإختصار كيف تستطيع أن تراعي طفلك وتهتم به وبإحتياجاته، سيعلموك أيضاً كيف تقوم بركن سيارتك عند الوصول إلى المستشفى وكيف تتخطى مرحلة المخاض وأخيراً ما يتوجب عليك عمله عندما تصل إلى بيتك من المستشفى بعد الولادة برفقة زوجتك وطفلك.

خلال الدروس التعليمية ستجد أشخاص أخرين قد مروا بنفس التجربة وأيضاً مروا بنفس المشاعر التي لديك وهذا سيساعدك ويكن عوناً كبيراً لك. الممرضات والمعلمين لديهم الخبرة وقد مروا بتجارب مختلفة ومتنوعة من حالات الولادة وأيضاً بالمشاعر المختلفة للعديد من الآباء، فلا تشعر بالخجل أو التردد في الإفصاح عن مشاعرك وأن تطلب منهم المساعدة.

هل سأكون أب جيد؟
تذكر أنك لن تضطر إلى التعامل مع دورك كأب ومسؤولياته كلها في آن واحد، بل ستتعلم الكثير من المهارات الأبوية التي تعلمتها خلال السنوات الأولى للطفل وستقوم بالممارسة العملية التي ستعتاد عليها مع الوقت وتتقنها من خلال الممارسة المستمرة لها.

إنها مثل الكثير من الأدوار الجديدة التي تظهر خلال حياتك، فمثلاً إذا كنت متزوجاً هل ستعرف تلقائياً بدون التجربة إذا ماكنت زوج جيد وصالح، بالطبع ستتعلم كل شيء مع زوجتك وبمرور الوقت.

سيكون لديك الكثير من الوقت قبل أن تقوم بتحديد مواعيد تواجد إبنك في البيت وتعليمه القيادة وإسداء النصائح له في علاقاته مع أصدقائه وحياته المهنية. هذه المراحل في تعليم طفلك ستمر وتشعر بها كأنه تطور طبيعي وتلقائي لحياتك عندما تصل إليها. إذا كنت بحاجة للمساعدة لإسداء النصح في أي شيء ستجد أماكن لإسداء النصيحة والإرشاد وحتى الدروس التعليمية في الأبوة والأمومة وستساعدك وترشدك لما يمكن عمله وفعله مع أبناءك وكيف تتصرف نحوهم.

يمكنك أن تقضي وقتك مع آباء أخرين ومناقشة الأمور التي تهمك في تربية أبناءك أو حتى المشاكل التي تمر بها معهم. إذا كان لديك مشاكل خاصة بالأبوة (مشاكل مع أبيك وماضي سابق أثر عليك) فلا تترد في التحدث مع شخص ما أو إستشاري متخصص أو أحد أفراد أسرتك حتى لا تنتقل تجربتك السلبية إلى طفلك وتؤثر عليه بشكل سلبي.

كيف يمكنني تحمل مصاريفه؟
الطعام والملابس والتعليم وكيف سأستطيع تحمل تكلفة كل المصاريف المالية التي سيتم إنفاقها. لا يوجد شك أنه سؤال هام ولكن لا تجهد نفسك وبالتفكير كثيراً في شؤونك المالية.

سترغب في معرفة ما ستحتاجه من تكاليف في تربية طفلك بعد ولادته. التأمين الصحي وعملك وعمل زوجتك سيعطيك فكرة عن حجم ما ستحتاجه وما ستنفقه على طفلك. الكثير من أماكن العمل تقدم الأن أجازة مدفوعة للأب، فلا تترد في طلب الأجازة.

يمكنك أن تجتمع مع مخطط مالي ليعطيك النصح في إدارةمالك لكي تستطيع توجيهه بصورة سليمة نحو تغطية مصاريفك ومصاريف أسرتك وإرشاد النفقات. قد تحتاج أيضاً للتحدث مع أباء وأمهات مروا بتجربتك كأباء لأول مرة لكي ينصحوك بشأن نفقاتك وكيفية إدارتها.

يمكن ان تفتح حساب توفير من أجل مصاريف الكلية -أو أي نوع من الحسابات المصرفية- في أي وقت من أجل الإدخار لأي مصاريف ونفقات جديدة أو مستقبلية. يمكنك البدء بالتوفير والإدخار بشكل أسبوعي لتوفير مصاريف مثل الحفاظات والرعاية وبذلك سيكون لديك بداية لتوفير إحتياجات طفلك المالية.

تذكر أنك لن تحتاج بعضاً من النفقات فمثلاً إذا قررت زوجتك إرضاع الطفل فلن تحتاج إلى شراء حليب الأطفال حديثي الولادة وأيضاً قد لا تضطر إلى شراء الملابس لطفلك في سنواته الأولى لأن العديد من العائلات يحتفظوا بملابس الأطفال حديثي الولادة ويتم مشاركتها مع من يحتاجها لأن الأطفال يكونوا في نفس الحجم ولن تحتاج لشراء الملابس لبعض الوقت حتى يكبر قليلاً.


هل ستكون نهاية حريتي وإستقلالي؟
الأبوة لا تعني نهاية المرح والمتعة في الحياة، الأبوة لها معاناتها بالطبع مثل قلة النوم خلال الأشهر الأولى حتى يبدأ الطفل التعود على النوم خلال الليل، وعندما يبدأ الطفل في النوم لفترة أطول ستجد الوقت أنت وزوجتك لفعل ما تريدوا عمله، فهي مجرد مرحلة صغيرة في بداية الأمر فقط وبعدها ستحصلوا على وقت جيد لقضائه والإستمتاع به.

يجب أن تعلم أنه من المهم أن تعمل مع زوجتك وتتواصل معها وتلتزم بالمسئوليات الواقعة عليك من رعاية الطفل، وحاول التعرف على آباء وأمهات جدد حيث ستتمكن من تبادل وجهات النظر وتبادل الخبرات معاً.

في سنوات الطفل الأولى، تستطيع أن تصطحبه معك في أي نشاط تقوم به، فيمكنك أن تأخذه معك أثناء مشاهدة الرياضة على التلفاز أو قراءة الصحيفة أو قراءة كتاب. تحقق من مشاية الأطفال التي تساعدهم على المشي وتابع الطفل بإستمرار ولا تغفل عنه وتنشغل عنه أثناء ما تقوم به من أعمال أو نشاط.

ومن المعتاد أن تخشى من ضياع وقت الفراغ ولكن معظم الأمهات والآباء يكتشفوا أنه بمجرد ولادة طفلهما، ، قضاء الوقت معه يكون ثمين ورائع للغاية.


كيف سيؤثر ذلك على علاقتك الحياتية والجنسية؟
النساء الحوامل يمروا بتغيرات كثيرة، جسدية وهرمونية وعاطفية، وأيضاً تحدث تغيرات في حياة الأب، وتلك التغيرات التي تطرأ قد تؤثر في العلاقة الإجتماعية والعاطفية بين الزوجين.

قد يكون هناك صعوبة في التعامل مع التغيرات المزاجية، وقد تتحكم في ذلك من خلال الصبر والتفاهم والتواصل بين الطرفين. حاول أن تساعد زوجتك من خلال التواصل معها في حالة أصابها الإجهاد أو الضغط النفسي الذي قد يكون بسبب الحمل وأيضاً بسبب أنك ستصبح أباً لأول مرة.

إذا كنت لا تشعر بالرضا أو الإستقرار في علاقتك مع زوجتك، حاول أن تعمل على حل تلك المشاكل معها في أقرب وقت ممكن. كثير من الأزواج يعتقدون أن جميع المشاكل ستذهب وتُحل عند قدوم الطفل، وهذا خطأ شائع. الطفل لا يستطيع أن يصلح المشاكل في علاقتك مع زوجتك وتقبلك لها، فهذه المشاكل يجب أن تحلها مع زوجتك وأن تجد طريقة لتصفية الأجواء بينكما وذلك سيساعدك على الشعور بالراحة والإطمئنان خاصة أنك ستصبح أباً لأول مرة.

يمكنك أن تمارس الجنس مع زوجتك خلال فترة حملها طالما ان الحمل لا يمر بأي مضاعفات أو مشاكل خطيرة قد تسبب الإجهاض أو قد تضطر إلى الولادة المبكرة. يمكنك إستشارة الطبيب المتابع لحالة زوجتك أو الممرضة حول أية مخاطر يمكن أن تكون ذات صلة وقد تؤثر على الحمل أو على زوجتك. لا تشعر بالحرج للسؤال عن ذلك فمن المهم أن تتحدث أنت أو زوجتك عن أي شيء تريده أو تريد الإستفسار عنه خلال فترة الحمل.


كيف سأجتاز مرحلة المخاض؟
خلال الفصول التعليمية للولادة ستتعرف على تقنيات التدليلك وإدارة الألم التي ستقوم بعملها لزوجتك في رأسها وعلى الكتفين خلال قيامها بالدفع من أجل ولادة الطفل. تحدث مع زوجتك حول ما تعلمته وما قرأته حتى يكون هناك تفاهم وإرتياح فيما بينكما.

بطبيعة الحال فإن الأم الحامل تقوم بالعمل الأصعب وهو الولادة، ومع ذلك يلعب الأباء دوراً هاماً وحاسماً في تخفيف معاناة وألام الوضع وفي الوقوف بجانب الأم أثناء الولادة وتخفيف حدة الضغط وحدة الألام كذلك.

كيف يمكنني مساعدة زوجتي؟
سيقوم الطبيب -على الأرجح- بتحذيرك مما قد تتعرض له وفي الغالب سيتم عمل فحوصات من أجل أي عيوب خلقية أو مشاكل صحية.

عند سماعك عن ما قد يحدث خلال الولادة قد يصيبك بالخوف، ولكن يمكنك أن تقدم الكثير من الأشياء لمساعدة زوجتك، أولها ان تحافظ على صحتك خلال فترة حمل زوجتك.

إذا كنت تعرف عائلات أخرى لديهم أطفال حديثي الولادة أو أطفال صغار فسيكون من المفيد لك أن تقضي بعض الوقت معهم. إذا كنت لا تعرف أياً من العائلات التي لديهم أطفال حديثي الولادة فقد يستطيع الطبيب أن يساعدك في الإتصال بأحد تلك الأسر.

حاول أن ترافق زوجتك في الزيارة الطبية حيث يمكنك أن تطرح أي سؤال يشغلك وأن تجمع المعلومات، وأيضاً تستطيع أن تسمع نبض الطفل وترى صورته بالموجات الصوتيه. قد تستطيع أيضاً القيام بجولة في جناح التوليد بمستشفى أو مركز الولادة التي ستقوم زوجتك بالولادة فيه.

إبدأ في تحضير وإعداد منزلك لإستقبال طفلك من خلال عمل تعديلات أو تجديدات عليه.

تذكر أن القلق حول الحمل والأبوة هو مثل القلق من أي شيء أخر قد مررت به من قبل. حاول أن تبتعد عن الإجهاد والتوتر من خلال ممارسة الرياضة أو التمتع بمشاهدة الأفلام أو قراءة الكتب.


الحديث عن الأمر
إن الحديث عن موضوع الحمل قد يكون تحدياً بالنسبة للزوجين، حتى قبل أن تظهر علامات الحمل على جسم الأم. قد يكون من الصعب على الزوجة أن تتحدث وتنشر خبر الحمل خصوصاً أنها من ستتعرض للتغيرات الجسدية والهرمونية الكبيرة خلال فترة قصيرة على عكس الزوج الذي قد يرغب في الغالب في التحدث وإخبار الجميع عن الحمل، فلا يوجد ما يمنع في نشر الخبر والتحدث عن الأمر.

إذا لم تكن مستعداً للنقاش والحديث مع زوجتك حول الحمل، فستجد خيارات أخرى، فيمكنك الحديث مع الأصدقاء والأقارب، الآباء الجدد الذين تعرفهم، فيمكن لهؤلاء أن يقوموا بطمئنتك ومساعدتك لتقبل الأمر وأيضاً تقديم الإقتراحات التي ستسهل عليك الأمر. العديد من المستشفيات ومراكز الولادة لديهم أشخاص محترفين للعمل مع الأباء والأمهات الجدد لمساعدتهم والتواصل معهم.

لا تنسى أنه يوجد الملايين من الشباب الذين كانوا أباء جدد ولأول مرة ولم يكن لديهم الخبرة أو التجربة وقد نجحوا فيها وإستطاعوا ان يمروا بسلام، فلا تنشغل كثيراً بأمور وتستبق الوقت وأعط لنفسك الفرصة والثقة في أنك تستطيع أن تصبح أباً جيداً من خلال القراءة عن الأمر وسؤال من لهم الخبرة وحاول أن تستوعب ما تجمعه من معلومات وتفهمه وتدريجاً ستتقن كل ذلك وستستطيع أن تصبح اباً ناجحاً وجيداً.



ALI12

عدد المساهمات : 28
نقاط : 80
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 01/04/2013

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى