أخبارالتيطري....news26
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
.. يسعدنا اضمامك الينا ..
فتوكل على الله و سجل معنا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» فساتين البيت لصيف 2013
الثقافة بالمدية Emptyالإثنين 8 يوليو 2013 - 18:28 من طرف Admin

» كتاب المثلجات دون استعمال الآلة .
الثقافة بالمدية Emptyالإثنين 8 يوليو 2013 - 18:27 من طرف Admin

» فستان ستان للخياطة
الثقافة بالمدية Emptyالإثنين 8 يوليو 2013 - 18:27 من طرف Admin

» كتاب الشكولاطة
الثقافة بالمدية Emptyالإثنين 8 يوليو 2013 - 18:26 من طرف Admin

» المخبزللعييييييييد
الثقافة بالمدية Emptyالإثنين 8 يوليو 2013 - 18:25 من طرف Admin

» كتاب السلطات
الثقافة بالمدية Emptyالإثنين 8 يوليو 2013 - 18:20 من طرف Admin

» انتبه من شرب الماء بعد أكل الفلفل الحار!ّ
الثقافة بالمدية Emptyالخميس 4 يوليو 2013 - 17:08 من طرف Admin

»  تعرف على سبب اسلام عبقري الجراحه الفرنسى ( موريس بوكاى ) عندما قام بتشريح جثة فرعون وماذا وجد !!
الثقافة بالمدية Emptyالخميس 4 يوليو 2013 - 16:58 من طرف Admin

» هل تعرف ما هي الاسماء الممنوعة شرعا والتى لا يجوز التسمية بها ؟
الثقافة بالمدية Emptyالخميس 4 يوليو 2013 - 16:42 من طرف Admin

يونيو 2019
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




الثقافة بالمدية

اذهب الى الأسفل

الثقافة بالمدية Empty الثقافة بالمدية

مُساهمة من طرف Admin في الجمعة 29 مارس 2013 - 19:28



إن التراث الثقافي هو ميـراث الأمـم و رصيدها ، و الحلقـة التـي تربط ماضيها بحاضرها ، و اللحمة التي تربط الأجيال بتاريخها ، و على هذا الأساس انكبت جهود فخامة السيد رئيس الجمهورية على الحفاظ على هذا الموروث ، و تجسد ذلك من خلال جهود و مساعي وزارة الثقافة الرامية إلى صيانة هذا الموروث الحضاري و تثمينه من خلال جملة من المراسيم و القوانين و المشاريع التي تهدف في مجملها إلى الحفاظ على معالم هذا التراث مادية كانت أو معنوية و صيانتها و إبرازها إلى الوجود لتثري الرصيد الحضاري لهذه الأمة ، و من هذا المنطق عكفت مديرية الثقافة لولاية المدية على تجسيد هذا المبدأ ، و هي تسعى جاهدة من خلال المشاريع و البرامج و الدراسات المقترحة إلى إعادة إحياء المعالم التاريخية و الأثرية و التراثية التي تعد بمثابة قلاعا في الصرح الحضاري لمنطقة التيطري بوجه عام ، و ولاية المدية بوجه خاص على غرار مشروع ترميم معلم "حوش الباي" ، مئذنة المسجد العتيق و مئذنة المسجد الأحمر ، و المدينة القديمة "رورابلي" ، و كذا دار الأمير عبد القادر التي تطمع ولاية المدية لأن ترقى و تصنف كمتحف وطني للثقافات و النون الشعبية.

- التعريف بإقامة دار الأمير عبد القادر :



تقع هذه الإقامة بالمدية ، و هي في واقع الأمر شيدت على أنقاض بناية رومانية ، و هناك تضارب حـول سنة بنائها و المرجـح أن تكـون قد بنيـت أوائل القرن السادس عشر (ق 16) ، و ما يميز هذه الحقبة الزمنية أن العديد من البنايات تم تشييدها ، و يصعب حصرها في إطارها التاريخي بالنظر إلى غياب الوثائق التاريخية و لعل من ابرز هذه المعالم و أشهرها دار الباي عاصمة بايلك التيطري المعروفة باسم دار ألأمير عبد القادر ، و التي لا تقل أهمية عن دار السلطان المتواجدة بالعاصمة.

و ابتدءا من سنة 1935 استعمل الأمير عبد القادر هذا البيت كمقر سياسي ، فكان بمثابة مركز قيادة الأركان أثناء المقاومة التي قادها ضد الاستعمار الفرنسي ، و بعض الروايات تقول أنه احتضن لقاءات هامة تحضيرا لمعاهدة التافنة ، و أنه استعمل أيضا كورشة لصناعة الأسلحة ، و بعد الجيش الفرنسي لمدينة المدية قام بالاستيلاء على دار الباي و ضمها إلى الأملاك العسكرية ، لتصبح إلى غاية الاستقلال مقرا عاما للحاكم العسكري الفرنسي ، حيث تم بإدخال تغييرات على نمط العمارة القديمة خاصة من الناحية الجنوبية للدار و صقلها بالطابع الأوربي.

تتكون دار الأمير عبد القادر و التي تتربع على مساحة 880 م2 من بناية ذات طابع تقليدي يرجع إلى العهد العثماني ، و مساحتين خارجيتين تقع الأولى شمال الدار و الثانية في الجهة الشرقية.

تتضمن البناية مستويين: طابق أرضي بالإضافة إلى طابق أول ، شيدت على شكل صحون داخلية محاطة من جوانبها الأربعة بأجنحة مكونة من أروقة و غرف.

هذا الطابع المعماري خاص بمنطقة البحر الأبيض المتوسط منذ أقدم العصور ، و قد بنيت حسب التقنيات المعمول بها في ذلك الوقت ألا و هي :

- طراز هندسي موحد على شكل منازل ذات صحن أو وسط الدار ، و أجنحته تشمل بيوت و مرافق عدة ، هذا النمط من البنيان يعتمد على جدران سميكة تحمل السقف و السلالم و القبب ، و هذه الجدران بنيت بالحجـر و الآجر الصيـني الذي كان يصنـع في المنطقة و يمزج بقليل من الرمل و الجير.

- هذه الهندسة المعمارية ذات مواد طبيعية ، كانت محل اهتمام و صيانة دائمة فمثلا الطلاء الخارجي بالجير يتكرر من أربعـة على خمسـة مرات في السنـة ، و ذلك من أجـل حماية الجدران من الأمطار و العوامل الطبيعة الأخرى.



- توجد بدار الأمير عبد القادر عدة أشياء نادرة منها الساعة الشمسية المعلقة بالجهة الجنوبية من البناية بالإضافة إلى أنواع من الزليج و العوارض الخشبية و الحائطية التي تمتد بجذورها إلى ذلك الزمان الذي بنيت فبه الدار ، و تجدر الإشارة إلى أنه تم تصنيفه كمعلم تاريخي يوم 09/03/1993 و نشر القرار في الجريدة الرسمية تحت رقم 43 بتاريخ 1993 ، و نظرا للأهمية التي يتمتع بها هذا المعلم التاريخي من جهة و ما تعرض له من إهمال و تدهور خاصة في السنوات الأخيرة من جهة أخرى ، الأمر الذي دفع مديرية الثقافة إلى اقتراح مشروع دراسته و ترميمه سنة 2000 ، و تم الشروع في العملية ابتدءا من شهر جوان سنة 2004.

- المقاييس التي يتوفر عليها متحف دار الأمير عبد القادر :

إن الزائر لمتحـف الفنـون و الثقافـات الشعبيـة لولاية المدية يجد نفسه في تقاطع زماني و مكاني لا يفصل بينهما غلا عارف و مدرك بخبايا التاريخ و التراث ، فهذا المتحف هو عبارة عن زواج مقدس انصهرت فيه المقاومة بروح التراث ليولد معلم يضاف إلى معالم الشموخ الحضاري لهذا الوطن.

فالزائر للمتحف يجد نفسه ينساب بسلاسة من حقبة زمنية على أخرى و يغوص في أعماق واقع أصيل يربط بين ماضي الأمة و حـاضرها ، كيف لا و هو يؤرخ لحقب متعاقبة و تراث يتنوع بين مادي و معنوي عريق يميز المنطقة من مناطق هذا الوطن.

هذا المتحـف ما هـو إلا صـورة و تعبيـر صـارخ عن حجم الزخم التاريخي و الأدبي و الفني و الفكري و الحضاري و النضالي لمنطقة التيطري ، هذه الأخيرة التي أثرت و أثرت في الموروث الثقافي و التاريخي لهذه الأمة طيلة فترات زمنية متعاقبة ، يحتوي متحف الفنون و الثقافات الشعبية لولاية المدية على عدة أجنحة و فضاءات :

1) قاعة الاستقبال.

2) الإدارة.

3) فضاء مخصص للعرض مزود بمختلف الأجهزة السمعية يضم :

أ‌- قاعة المعروضات الحرفية و الصناعات التقليدية : التي تزخر بها المنطقة من فخار و خزف وجلد وغيرها من المصنوعات اليدوية .

ب- فضاء النسيج : و هو فضاء يعرف بمختلف المنتوجات النسيجية للمنطقة مثل البرنوس ، القشابية ، الحايك التي يتم نسيجها تقليدياً في كل من المدية وقصر البخاري و شلالة العذاورة.

ج- فضاء أولاد نايل : و هو نموذج للعادات والتقاليد التي تحمل في طياتها التراث التقليدي الحقيقي لمنطقة جنوب المدية.

د- فضاء البربر : هو عرض للتراث والتقاليد للمنطقة الشرقية من الولاية في ضاحيتي تابلاط والعيساوية.

ه- فضاء الباي : يتمثل في غرفة الاستقبال والراحة للباي وهي نموذج للعادات والتناظر في شؤون الرعية.

و- فضاء الحضر : هو نموذج عن التعايش العائلي وتربية الأبناء في مدينة المدية ويعكس صورة عادات وتقاليد المنطقة من خلال اللباس والأدوات المنزلية المستعملة أنذاك .



ي- فضاء الشخصيات الثقافية و الدينية : يضم مجسمات لشخصيات علمية و ثقافية و دينية مع خزائن تحوي بعض المقتنيات الخاصة بهم ومن هذه الشخصيات:

- الفنان مجبوباتي

- الفنان حسن الحسني المعروف بـ "بوبقرة".

- الفنان محبوب اسطنبولي – أحد أعمدة المسرح الجزائري.

- العلامة محمد ابن شنب ، أول دكتور جزائري كان يتقن سبع لغات.

- الشيخ فضيل اسكندر ، مفتي الجمهورية سنة 1964.

- الشيخ بن دالي إبراهيم ، إمام فقيه شهيد الثورة التحريرية.

4) مخزن : يحوي المتحف على مخزن للتخزين.

5) مخبر : للحفظ و الصيانة.

6) مكتبة : تحوي على 1596 كتاب و أزيد من 1000 عنوان.

- بالإضافة إلى قاعة للإعلام الآلي و فضاء الأنترنت بها 08 أجهزة للإعلام الآلي.

7) قاعة للمحاضرات : مزودة بمختلف الأجهزة السمعية و البصرية بطاقة استيعاب تزيد عن 70 مقعد.

Cool ورشة للأشغال و الصيانة.

9) فضاء للتمتع : يضم حديقتين الأولى تقع في القسم الشمالي ، و الثانية في الشمالي الشرقي.

10) وسائل الحماية و المراقبة : يحتوي المتحف على مختلف وسائل الحماية و المراقبة من كاميرات للمراقبة ، أجهزة الإنذار ، و أجهزة الحماية ضد الحرائق.
Admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 310
نقاط : 903
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 28/03/2013

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://news26.forumalgerie.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى