أخبارالتيطري....news26
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
.. يسعدنا اضمامك الينا ..
فتوكل على الله و سجل معنا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» فساتين البيت لصيف 2013
نبذة تاريخية عن مدينة قصر البخاري  Emptyالإثنين 8 يوليو 2013 - 18:28 من طرف Admin

» كتاب المثلجات دون استعمال الآلة .
نبذة تاريخية عن مدينة قصر البخاري  Emptyالإثنين 8 يوليو 2013 - 18:27 من طرف Admin

» فستان ستان للخياطة
نبذة تاريخية عن مدينة قصر البخاري  Emptyالإثنين 8 يوليو 2013 - 18:27 من طرف Admin

» كتاب الشكولاطة
نبذة تاريخية عن مدينة قصر البخاري  Emptyالإثنين 8 يوليو 2013 - 18:26 من طرف Admin

» المخبزللعييييييييد
نبذة تاريخية عن مدينة قصر البخاري  Emptyالإثنين 8 يوليو 2013 - 18:25 من طرف Admin

» كتاب السلطات
نبذة تاريخية عن مدينة قصر البخاري  Emptyالإثنين 8 يوليو 2013 - 18:20 من طرف Admin

» انتبه من شرب الماء بعد أكل الفلفل الحار!ّ
نبذة تاريخية عن مدينة قصر البخاري  Emptyالخميس 4 يوليو 2013 - 17:08 من طرف Admin

»  تعرف على سبب اسلام عبقري الجراحه الفرنسى ( موريس بوكاى ) عندما قام بتشريح جثة فرعون وماذا وجد !!
نبذة تاريخية عن مدينة قصر البخاري  Emptyالخميس 4 يوليو 2013 - 16:58 من طرف Admin

» هل تعرف ما هي الاسماء الممنوعة شرعا والتى لا يجوز التسمية بها ؟
نبذة تاريخية عن مدينة قصر البخاري  Emptyالخميس 4 يوليو 2013 - 16:42 من طرف Admin

يونيو 2019
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




نبذة تاريخية عن مدينة قصر البخاري

اذهب الى الأسفل

نبذة تاريخية عن مدينة قصر البخاري  Empty نبذة تاريخية عن مدينة قصر البخاري

مُساهمة من طرف Admin في الإثنين 1 أبريل 2013 - 15:57

نبذة تاريخية عن مدينة قصر البخاري

تأسست مدينة قصر البخاري في العهد الرستمي فيما تذكر مراجع أخرى أنها ظهرت في عهد الدولة الزيرية(زير بن مناد) و استقرت بها الإباظية و يرجع لهم الفضل في تأسيس المنطقة، و أطلق على مدينة قصر البخاري هذا الإسم نسبة إلى رجل يدعى البخاري تيمنا بهذا الشيخ الفاضل الذي كان قد استقر بهذا المكان وبنى لنفسه بناية على شكل قصر "يشرف على المدينة" اختيرت المنطقة لارتفاعها من جهة و لوفرة المياه بها من جهة أخرى أمثلة على وجود ينابيع معروفة بالمنطقة ,عين القليل ,عين الصفاء ,عين السباق و ثلاث عيون ....كلها كانت تروي عطش الزائرين و سكانها دون انقطاع.

وقد سبق للراحل " توفيق المدني"أن دون في أحد كتبه المتعلقة بتاريخ الجزائر على أن قصر البخاري كان في نطاق و حدود و حكم الدولة الرستمية و كانت تتوفر على سوق كبير للمواشي و كان القصر العتيق يحتوي على المرافق الضرورية من حمامات و مساجد و كنائس و معابد لليهود"الشنوقة",نجد به عمائر ذات الطراز العربي الأندلس و العثماني إلى الطراز الأوروبي ,معالم مازالت شاهدة على تاريخ بالأمس القريب في سنوات الأربعينات والخمسينات ,الحداد عميروش,بن سالم القهوجي .أحمد الكواش.العتروس ,عبد القادر مرابوا ,ابراهيم المزابي, محلات بوعجيلة (طرابالسي),ابن زروق السبابطي,الكابران الحفاف ,ومتجر اليهودي و حمام ابنته جان وحمام جدي , وهيكل معبد اليهود ومحل اليهودي "حيم رابين" . والصور المبني على الطراز المزابي " ابن يزقن... هؤلاء الذين أتو من الجنوب, فشيدوا منازل و شقوا الأزقة , و هندسوا معالم هامة, أضفت عليه جمالا و رونق فأصبح همزة وصل بين الشمال الجنوب .

فكانت قطعة الأرض هي الأولى التي أشتروها من أهالي "حناشة"و هي الآن مقبرة يدفن فيها بني مزاب موتاهم .

أما اليهود الذين حلوا بالمنطقة فبنوا أملاكا وشتروا أخرى لتوسيع نفوذهم ,فأثروا حياتهم بالتجارة و رأس المال, كما إشتروا (عبوا) (مقر الوكالة العقارية حاليا) أما العرب فتخذوا الجزء الشمالي من أعالي قصر البخاري بالقرب من مدرسة ريح بن يمينة العليا بمحاذاة منزل (حناشي العربي) المد عوا " بلفاع " فكانت منازلهم عبار عن خيام من الشعر. وبالقرب من حجر ضخمة تسمى حجر" أولاد بوخالفة". لقد كانت الحياة التجارية نشاطا حيويا متنوعا جعل المنطقة تزدهر وتنموا من أهمها, صناعة الأحذية التقليدية التي جاء بها "الأمازيغ" الذين روجوا لمنتوجاتهم في صناعة الحلي و الفضة , كانت هذه الصناعة تمارس في دكاكين خاصة صغيرة و بقيت هذه الدكاكين قائمة إلى وقت قريب حيث زالت بزوال صانعيها ... وكذا صناعة "القراديش " و الشط - الخلالات وسائل أثرت صناعة المواد النسيجية كصناعة الجلابيب و البرانس و الأغطية و الأفرشة الصوفية وكذا صناعة الحصائر و البرادع و القفاف التي كان لها باع كبير في صناعة الأدوات الفلاحية كالفؤوس و المحاريث

استولت فرنسا على مدينة قصر البخاري بعد انهزام الباي بومزراق بالمنطقة الشمالية و أسست فيها مركزا عسكريا و شاركت المدينة كغيرها من المدن الصغرى في مقاومة الإستعمار الفرنسي,ففي عهد الأمير عبد القادر انظم إليها العديد من سكان المدينة كجنود من جهة ومرشدين من جهة أخري و مازالت أثاره شاهدة على ذلك في منطقة بوغار تسمى " حصن الأمير " بالإضافة إلى ذلك شارك القصراويين في مقاومة المقراني و الحداد , حيث ثار عام 1870 على الإستعمار الفرنسي وانظموا إلى المقراني و الحداد و قد عرفت المنطقة نموا ووعيا سياسيا مع بداية القرن العشرين , حيث تأثروا بأفكار مصالي الحاج (أبو الحركة الوطنية ) الذي نفته السلطات الإستعمارية آنذاك إلى مدينة قصر البخاري و فرضت عليه الإقامة الجبرية في سكنه الكائن بحي الحديقة القريب من مقر البلدية حاليا ولا يسمح له إلا بالصلاة بالمسجد الكبير (الإمام مالك) أو في دار الحاكم (مقر الدائرة حاليا ) , بالأضافة إلى ذلك تأثر شباب المدينة بأفكار الشيخ بن باديس الذي أسس له مدرسة في قصر العتيق و عين على رأسها الحاج محمد قواسمية و ترخرج منها العديد من الطلبة في اللغة و الفقه كالشيخ بن عيسى سي مهدي رحمه الله وغيره . وما أن إندلعت الثورة حتى انظم العديد من شباب المدينة وسقط في ساحة الموت العديد منهم مثل , حركات , الأخوة مروان ,الإخوة خربوش , مجموعة الثمانية , محمد الصغير قينون ' بوسبل الجيلالي , بن عامر يعقوب , بن علية حامي... و غيرهم .
تزخر مدينة قصر البخاري بكم هائل من المعالم الأثرية و المواقع التاريخية, التي بإمكانها تنمية و إنعاش السياحة بالمنطقة إذا ماوجدت العناية و الإهتمام الازمين, إلا أنها لا تتوفر و لو على معلم أثري مصنف رسميا.القصر القديم الذي يعود تاريخه إلى قرون خلت, كان في البداية عبارة عن قرية صغيرة يتسجد فيها المساجد التي أقامها الأهالي نذكر منها مسجد "سيد البخاري" و"الأباظية" و"الزوايا" ويعتبر الحي العتيق أول تجمع سكاني بالمنطقة شيدت بمواد محلية (حجارة,جبس,جدوع النخيل),وبطابع معماري محلي تميزه الأزقة الضيقة كما أن لها أهمية تاريخية وحضارية كونها احتضنت كبار الشيوخ والعلماء أمثال "الشيخ محمد الماسوم "و"سيدي البخاري" الذي بنى أول مسجد بالمنطقة ,ثم تم إنشاء المسجد العتيق بمدينة قصر البخاري الذي بناه و أشرف عليه "سيد أحمد السايح" الذي ذكرناه سالفا من سنة 1828 إلى غاية عام 1863 ولم يكن عدد السكان آنذاك لا يتجاوز 500 نسمة وعام 1926 كان عددهم 4180 بما فيهم الأجانب (الأوروبيين) كما كانت نسبة النمو في تلك الفترة تبلغ نسبة "14 /" حسب بعض المراجع . هذا المسجد الذي تداول عليه الكثير من الأئمة منذ سنة 1868م إلى غاية 1883م "شيخ الميسوم" ثم خلفه "سي لخضر يحياوي" إلى سنة 1895م , فتم تعيين الولي الصالح "سي مواز" لتولي الإمامة والإفتاء سنة 1895م إلى 1950م تقريبا , وفي هذه الفترة تم إعادة بناء المسجد العتيق و توسيعه وهذا طبقا لمداولة البلدية في تاريخ 25/05/1895 وعن طريق التنازل, كما اقتطعت خمسة آلاف فرنك فرنسي من ميزانيتها لإعادة بنائه وتوسيعه ,وأغلب المصادر تشير إلى أن ترميم المسجد كان خلال الفترة من سنة 1927 إلى سنة 1932م وشارك فيها أهل القصر بمبلغ ثلاثين ألف فرنك فرنسي و أهل الأغواط بمبلغ أربعين ألف فرنك فرنسي, وتشير مصادر أخرى و بعض المطبوعات أن الساعة الحائطية الموجودة بالمسجد حتى الآن مؤرخة سنة 1908م أهداها "الحاج علي بونوة" ,و المنبر القديم اشتري سنة 1932م من طرف السيد "الحاج بن سليمان".

Admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 310
نقاط : 903
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 28/03/2013

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://news26.forumalgerie.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى